صوت الصعيد

الثلاثاء، 4 أكتوبر 2022 03:47 ص
صوت الصعيد
جرأة .. موضوعية.. التزام
  • موتورولا
  • صنع في مصر
رئيس مجلس الإدارةمحمد رفيعرئيس التحريرمحمد عبد اللاه

أهم الأخبار

    مقالات

    عيد الأسرة (2)

    صوت الصعيد

     بقلم: د.محمود العبد حسن

    الأعياد قديمه فى التاريخ الأنسانى،حيث يوجد فى كل أمه يوم ممتاز تحتفل به وترتقب عودته حينا بعد حين،ورد ذكرها فى ألياذه هوميروس اليونانية،ووجدت على الآثار الفرعونية،من تلك الأيام وفاء النيل عند قدماء المصريين،يوم المهرجان عند الفرس،يوم رام عند العرب.

    يقول العقاد ،إن معنى العيد فى لغات الغربيين والشرقيين على السواء يرتبط بالمائدة والأجتماع على الطعام،وسجل القرآن هذه الحقيقة فى سورة المائدة:"قال عيسى ابن مريم اللهم ربنا أنزل علينا مائدة من السماء تكون لنا عيدا لأولنا واءخرنا وآيه منك وأرزقنا وأنت خير الرازقين".المائده /114.

    يمتاز الأسلام باعياده عن السابقين انه جعله يوم يتصل بخلائق النفس ولا ينحصر فى مطالب الجسد على خلاف الاعياد فى الأمم السابقه،فكلا العيدين (عيد الصيام-عيد الضحية والفداء)هو يوم الأحتفال بأنتصار الأنسان على مطالبه الدنيا،أو يوم الأيمان بالتضحية والصبر على المجهود.

    فعيد الفطر يحتفل به لأنه أقتدر على تغيير عاداته فى الزم ضروراته،حتى لا يكون عبدا لها ويصير آله من الآلات،اما عيدنا الكبير فهو عيد الفداء،عيد التضحية بالشهوات وبذل الطاعات وتحمل المشاق والغربه لنيل رضا الله وليتعلموا أن الفداء أدب من آداب الروح،وأن خسارة الضحية رجحان فى ميزان الحساب.

    يسمى عيد الأضحى العيد الكبير،وفى مقال سابق أسميته عيد الاسرة ؛لأنه عيد نجحت فيه اسرة بكاملها فى ميدان الطاعه والأمتثال لأمر ربها،وضحت باعز وأغلى ما تملك بالروح،امنا هاجر ضحت بعاطفه الأمومه ،وأبو الانبياء ضحى بأبنه الذى رزقه على كبر وسيذبحه بيديه التى طالما رعته ولاطفته،والذبيح ضحى بروحه راضيا ممتثلا لكلام ابيه فى سبيل أرضاء ربهم.

    من تمام الأيمان على العبد ومن فضل الله وكرمه وامتنانه ولطفه بأهل الايمان أن يلحق ذريتهم بهم فى المنزله لتقر أعين الآباء بالأبناء،"والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بأيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم شئ".الطور/21. فى العيدين اظهار الفرحه واجب،وادخال السرور على الاهل والاحباب محبب،فى العيدين

    يحرص الأسلام على مشاركه السعادة وتبادلها المجتمعى لفظيا وسلوكيا مع كل الفئات،فجعل زكاة الفطر للفقراء والمساكين حتى يتشارك الجميع الفرحه ويدخل السرور جميع البيوت،وجعل الاضحية للفقراء والاهل والاحبه منها نصيب،فلاسعاده ولا عيد وبالجوار حزين او فقيراو مسكين. هنيئا لمن فهم العيد وعمل له،وادخل السرور على قلب اهله ومحبيه،وجعله زاد للخير وطريق للأيمان،فاستحق التهنئه من ربه

    كل عام وانتم بخير.

     

    عصيد الأضحي-العقاد-الاسلام

    مقالات

    الأعلى قراءة

    آخر موضوعات