صوت الصعيد

الخميس، 9 ديسمبر 2021 06:31 م
صوت الصعيد
جرأة .. موضوعية.. التزام
  • موتورولا
  • صنع في مصر
رئيس مجلس الإدارةمحمد رفيعرئيس التحريرمحمد عبد اللاه

أهم الأخبار

    مقالات

    لماذا نبتلى ؟!!

    صوت الصعيد

    بقلم :د.محمود العبد حسن

    تساؤل يدور فى ذهن وعقل الكثير ، تفكير قد يذهب بالعقول الحائرة، يخبرنا الحق جل جلاله وعلا شأنه ؛ أن الابتلاء سنة كونية ، تجزى بين عباده ، لتمحيص الصادق من الكاذب ، الجازع من الصابر ، " الذى خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم احسن عملاً " (الملك2) .

    متعددة ومتنوعة الابتلاءات التى نتعرض لها فى حياتنا ،فى الأبدان ،والأموال، والاولاد " ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات " .

    الابتلاء والامتحان سنه الله الجارية ، وناموسه الذى لايتغير ولا يتبدل ، لأن السراء لو استمرت لانتشر الأدعياء ، وصعب التميز بين الغث والسمين ، أهل الحق وأهل الباطل . " ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونعلم اخباركم " (محمد 31 )

    . فمتى وقع الابتلاء انقسم الناس صنفين ، جازعين وصابرين ،خسر الجازع فوات المحبوب وهو حدوث المصيبة ،وفوات ما اعظم منها،امتثاله لأمر الله له بالصبر،فحصل له الخسارة ، ولحق به الحرمان ، وحل به السخط .

    يحدثنا القرآن عن الابتلاء قائلا : " أم حسبتم ان تدخلوا الجنة ولم يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ".(البقرة 214)،

    فالمحنة قد تكون يسيرة هينة،وقد تكون صعبة عسيرة ، الابتلاء محنة تمحص ولا تقتل ، فعند الامتحان يكرم المرء أو يهان . يقول ابن القيم : من رحمة الله بعباده ابتلاؤهم بالأوامر والنواهى ، ان تغص الدنيا عليهم لئلا يسكنوا اليها ، ولا يطمئنوا اليها ، ويرغبوا فى النعيم المقام فى داره وجواره ، فساقهم الى ذلك بسياط الابتلاء والامتحان ،فمنعهم ليعطيهم،وابتلاهم ليعافيهم،واماتهم ليحيهم،الابتلاء ليس لخلق الله فقط ، انما قانون عام ، يسرى على الانبياء والمرسلين والصالحين وهم صفوة خلقه ، فيقول سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم ): " كذلك نحن معاشر الانبياء نبتلى ثم تكون العاقبة لنا " ،

    ليس الابتلاء مقياس كراهية ، او بعد من الله ، فقد جاء فى الاثر : إن الله إذا احب عبده حماه الدنيا وطيباتها وشهواتها ، كما يحمى احدكم مريضه . اخى المبتلى ... لايغرك اقبال الدنيا ، ولا تبتئس لأدبارها ، فالايام دول ، رافعة ، خافضة نافعه، مضرة ، معزة ،مذلة ، ان كانت يوما لك فلا تغتر وتتبطر ، واصبر واحتسب ان كانت عليك.

    الابتالاء-الأنبيار-صوت الصعيد

    مقالات

    الأعلى قراءة

    آخر موضوعات