صوت الصعيد

الخميس، 9 ديسمبر 2021 04:34 م
صوت الصعيد
جرأة .. موضوعية.. التزام
  • موتورولا
  • صنع في مصر
رئيس مجلس الإدارةمحمد رفيعرئيس التحريرمحمد عبد اللاه

أهم الأخبار

    مقالات

    عزيزى انت مدمن (2)

    صوت الصعيد

    بقلم : د. محمود العبد حسن

    كل دقيقة هناك أكثر من 48.000 تغريدة على منصه العصفور الأزرق ،2.4 مليون سناب على موقع سناب شات ،بينما يرتبط اكثر من 2 مليار شخص بالفسيبوك ،وهناك 4.3 ملايين فيديو يشاهد على اليوتيوب ، 187 مليون رسالة الكترونية

     تلك الارقام غير ثابتة وغير حقيقية لتغيرها كل لحظة بالزيادة . المجتمع الرقمى خلق ادمان من نوع خاص،وأصبح المأخوذين بالشاشة  (المخدر) مدمنيه ،حيث اصبحث عادة التمسك بالهاتف ادمان،وصرنا أسرى له لا نستطيع الأنفكاك منه او عنه

    لهذا الأدمان عناصر ثلاث هى؛التحمل؛وهى زيادة الجرعة بأستمرار للحصول على نفس النشوة، الأضطراد ؛ وهى استحالة مقاومة الشخص لرغبته فى تناول المخدر،أما التعود فيؤدى الى العبودية فكراً وعملا تجاه الرغبة فى التداول بحيث تصبح تسيطر على كامل كيان المريض،  بعدها نصبح تحت سطوة وسيطرة الهاتف وعرضه للهشاشة العقلية والتى تم ملاحظة أربعة أعراض منها : متلازمة القلق أوفصام الشخصية؛ الخوف أن ينسانا الآقران ؛ والتجهم .

    متلازمة القلق هى الأكثر شيوعا ،وتتجلى بالحاجه الدائمة الى استعراض مختلف لحظات الوجود،مهما كانت تافهة ،ولعل حوادث السليفى ومخاطرها تعكس مدى الأقدام على خطوات مفرطة كى يأخذ صورة تدهش رفاقه على الشاشة

    . القلق من خسارة الأشباح الذين ألتقيناهم صدفة خلال الأرتحال الألكترونى ، لخلق أرتياح وهمى وخادع من سراب اللايكات ،يجعلك دوما قلقا نهما للبحث عن المنشور القادم، وهل سيكون فى مسنوى سابقيه فى اللايكات ،والخوف من عدم نيل الرضا والأعجاب .

    فصام الشخصية ؛ فيصيب أولئك الذين يتلاعبون بأمتلاك عدة هويات متباينة لشخصياتهم، مما ينتهى الى عدم التمييز بين تلك الهويات المختارة وشخصياتهم الحقيقية. واما الخوف من أن ينسانا الآقران فيولد لديهم الدخول الدائم على الشاشة لتسجيل كل افعالهم اليومية،يلهث صاحبها بحثا عن تعليق أو مشاركة أو تقدير

    الأكتئاب مصير هؤلاء الذى يشعرون أنهم متركون،أويقابلون بالمبالاة والإهمال من قبل أصدقائهم الأشباح ،أما أخر الأضطرابات العقلية وهى التجهم وأكفهرار الوجود،يقع فى شركه كل من من يبحث دون هوادة عن آثار الأخرين.

    هذا الزخم فى المجتمع الرقمى جعل جامعة هارافراد تقوم بتوثيق النظريات السلوكية المستخدمة فى صناعة اللعب (المقامرة) ومن بعدها فى الشبكات الاجتماعية لأهميتها ومخاطرها.

    الخوف من المجتمع الرقمى ومآله دفع العديد من مخترعى تلك الاجهزة ومواقع الشبكات،  وعلى رأسهم ستيف جوبس،  مخترع الآيباد بمنع دخولها منزله ومنع التحاق اولاده مدارس تفرط فى استخدم التكنولوجيا الرقمية،لإيمانه بالآثار المدمرة ومخاطر الارتباط بالشبكات على سيكولوجية البشروسلوكه.

    هذا الأدمان يحتاج الى إرادة وعزيمة قوية من المدمن ، وكذلك وعى وإدارك مجتمعى لخطورة هذا الإدمان وتأثيره على الشخصية والمجتمع ومالآته الخطيرة عليهم.

    فيسبوك-تويتر-انستجرا-فصا الشخصة

    مقالات

    الأعلى قراءة

    آخر موضوعات