صوت الصعيد

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 12:46 ص
صوت الصعيد
جرأة .. موضوعية.. التزام
  • موتورولا
  • صنع في مصر
رئيس مجلس الإدارةمحمد رفيعرئيس التحريرمحمد عبد اللاه

أهم الأخبار

    تحقيقات

    محافظة البخر الأحمر.. سياحة نعم .. صناعة لا !!

    جبال البحر الأحمر غنية بالمعادن
    جبال البحر الأحمر غنية بالمعادن

    المحافظة  التي تمتد إلي  1050  كم غنية بالمعادن ولكن لم يتم استغلالها  في أي صناعات 

    في الثمانينات تمت الموافقة علي إنشاء منطقة صناعية برأس غارب إلا انها لم تري النور حتي الآن

    وفي التسعينيات  تم صرف  النظر عن انشاء منطقة حرة في سفاجا رغم تخصيص الأرض

    في عام 2009  أقر المحافظ  خطة لإنشاء منطقة صناعية في رأس غارب والحمراوين بالقصير  إلأ أنها لم تري النور أيضا

    إزالة خطوط السكة الحديد التي كانت تنقل الفوسفات من المناجم الي موقع التصدير
     

    كتب- محمد رفيع:

    دأب كل محافظي البحر الأحمر،  منذ الثمانينات وحتي ماقبل ثورة 25 ينايرعلي الاهتمام بالسياحة دون غيرها،  رغم مايتوفرفي محافظة البحرالاحمر، من امكانيات تعدينيه هائلة ،  فقد بدأت السياحة في عصرالفريق يوسف عفيفي،  بعد توقيع اتفاقية السلام مع اسرائيل وفتح الباب علي مصراعيه امام السياحة العالمية،  ومنح المستثمرين تسهيلات هائلة في تملك الاراضي حيث بلغ سعرالمترعلي البحرعشرة جنيهات ، وفترة سماح ثلاث سنوات،  ويتم التقسيط علي عشرسنوات اخري مما ساهم في قيام عشرات القري السياحية

    وهناك احصائيات تحدد ان المنصرف علي السياحة حوالي 40 مليارجنيه في الغردقة وحدها، حيث تمتد المنشآت السياحة علي ساحل البحرلمسافة 50 كم

    ومحافظة البحرالاحمر، التي تمتد 1050،  كم غنية بالمعادن وبكميات هائلة ومتنوعة،  فهناك رمال الزجاج والجبس الزراعي والرخام والجرانيت والميكا والكوارتز والفوسفات والذهب والنحاس والقصديروبودرة السيراميك،  ولكن للاسف لم يتم استغلال كل تلك المعادن في اية صناعات تذكر، رغم ان المحافظة بدأت كقلعة صناعية بترولية في الجزء الشمالي منها في راس غارب، والغردقة،  وصناعة الفوسفات في الجنوب في سفاجا،  والقصيرومرسي علم

    وطوال الثلاثين عاما الماضية تمت الموافقة علي انشاء مناطق صناعية،  في معظم مدن المحافظة تقريبا غيرأنها لم تتعد القرارات، ففي الثمانينات تمت الموافقة علي انشاء منطقة صناعية في راس غارب ، ووافق مجلس المحافظين علي انشاء هذه المنطقة وشكل مجلس ادارة لها وتم توفيرمواردها والاتفاق علي خطة عملها وموقعها في غرب مدينة راس غارب،  الا ان هذه المنطقة لم ترالنورحتي الان

    وفي بداية التسعينيات،  تمت موافقة مجلس الوزراء في عهد الدكتورعاطف عبيد علي انشاء منطقة حرة في سفاجا علي مساحة مليون متر تقام فيها صناعات تعتمد علي التصديرخاصة من ميناء سفاجا ، وتخدم المحافظة وقطاع جنوب الصعيد ، الاانه وبعد تخصيص الارض بعدة سنوات،  تم الغاء المشروع،  وقيل في تبريرذلك وقتها ان هناك خطة لمجلس الوزراء لإنشاء المناطق الحرة والصناعية طبقا للاولويات 

    وفي عام 2009 ، اقرمحافظ البحرالاحمر، المهندس مجدي القبيصي،  خطة لإنشاء منطقة صناعية في راس غارب والحمراوين في مدينة القصير ، الا ان هذه المناطق لم ترالنورولم يتم التفكيرفيها اوحتي مناقشتها ويبدوانها كانت كغيرها مجرد مسكنات مع انتشارالبطالة خاصة في تلك المدن 

    الحزب الوطني يستغل معاناة المواطنين 

    استغل الحزب الوطني معاناة المواطنين وانتشارالبطالة في الترويج لصناعات سوف تقام في مدن المحافظة جذبا لاصوات الناخبين لأنصارالحزب،  ففي عام 2005 تعهد المهندس سامح فهمي ، بانشاء 3 مصانع في مدينة راس غارب،  وهي اكبرالمدن التي تعاني من البطالة،  وقررانشاء مصنع لتجميع الغازالطبيعي ، حيث ان مدينة راس غارب وحقول البترول فيها وفي راس شقيرمن اكبرالمناطق المنتجة للغاز ، وقيل ان هذا المصنع سوف يوفرمئات فرص العمل اضافة الي سد احتيجات المحافظة ومحافظات الصعيد من الغاز ومصنع اخرلملابس العاملين في قطاع البترول ومصنع ثالث لانشاء زجاجات المياه المعدنيه اضافة الي مصنع للبتروكيماويات،  الا ان هذا المصانع لم تنفذ وكانت مجرد وعود اطلقها رئيس هيئة البترول نائبا عن الوزيروفي موسم الانتخابات للترويج لنواب الحزب الوطني 

    وفي عام 2010 ،أعلن عن قيام اكبرمنطقة صناعية  في قرية الشيخ مالك ، تقوم بها احدي الجهات السيادية وبتكلفة تصل الي 3 مليارجنيه ، الا ان هذه القرارات كانت كسابقتها مجرد وعود لاأكثر

    لم يقتصرالأمرعلي وعود بانشاء مناطق ومدن صناعيه بل صارالتطبيق عكسيا حيث تم تدميرمناجم الفوسفات في منطقة سفاجا والقصيروتم بيع شركة الفوسفات بابخس الاسعاربكل معداتها،  بل ان خطوط السكة الحديد التي كانت تنقل الفوسفات من المناجم الي موقع التصديرتمت ازالتها ،  لم تتم الاستفاده من وجود تلك المناجم في الترويج السياحي،  كما فعلت بريطانيا مع مناجم الفحم عندما حولتها الي مزارات سياحي،  وتم تخريب المناجم والقري التي كانت تقوم علي تلك الصناعات مثل قرية ام الحويطات في جنوب مدينة سفاجا 

    إن السياحة مجنون،  مثل الطماطم،  تتأثربالاحداث العالمية والمحلية،  ولوتم صرف نصف المبالغ علي الصناعه لربما كان افضل للاقتصاد المصري،  مع تنويع مصادرالاقتصاد ، وليس معني ذلك هورفض صناعة السياحة،  ولكن تم انفاق مبالغ طائلة علي انشاء عشرات الفنادق السياحية علي البحرمباشرة وغابات اسمنتينة،  حجبت السواحل وكل منشأه لها شاطئها الخاص وكان يمكن توفيرمساحات كبري من تلك الاراضي بعمل شواطيء مشتركة بين عدة فنادق علي ان تقام المنشات السياحية غرب الطريق الذي يربط محافظة البحرالاحمروهولايبعد كثيرا في معظم المناطق عن البحرمع استخدام تكلفة اقل حيث ان السائح يفضل الاماكن الطبيعيةوليست الغابات الاسمنتية علي البحروفي نفس الوقت توفيرمساحات كبيرة من الشاطيء للاجيال القادمه . والصور التاليه لتخريب ام الحويطات القديمه والمناجم وتلال الفوسفات .

     

    مجدي قبيصي-البحر الأحمر-منصطقة حرة-رأس غارب-السكة الحديد-الفوسفات

    تحقيقات

    الأعلى قراءة

    آخر موضوعات